لا توجد تعليقات

أحياءٌ.. قصيدة عن غزة: ناصر عطا الله

 أحياءٌ

أحياءٌ نحن

أحياءٌ رغم الدخان

أحياءّ ننزع الشظايا من الصدر

والقدمين والمكان

أحياءّ نفتش عن أنفسنا

تحت الركام

نجمع أصواتنا من الحفر

نستعيد الزمان

أحياءٌ تنشلنا السماء

تحملنا بقايا

تضعنا كالحجارة الكرام

ترانا الشمس ثانية

نراها لؤلؤة ومرجان

أحياء بهواء قليل

وعطش سخين

وجسد ممزق

وعيون غائرة

وأطراف مبتورة

أحياء من بعد موت خان

أحياءٌ بأمل

أحياءٌ نتنفس

أحياءٌ نشرب

أحياء نأكل

أحياءٌ ننام

لكن الغبار فوقنا جبلان

أحياءٌ بعدأحلام تركتنا

كما يترك بيت شظاياه

للطيران

أحياءٌ بقدر

رغم الجبناء والغدر

رغم الملاعين في القصور

وأصحاب الخنوع

رغم التطبيع ونواياه

أحياءٌ دون ظهر

أحياءٌ رغم القهر

وأحياء باقون

أحياءّ إلى موت آخر

و زمان أجدر بنا

ناخذه على ميعاد

ويأخذنا باسمين

زمانٌ يرتب التابوت

ويحترم الجنازة

نشتم فيها عطر المودعين

لكي ننام بأمان

بأمان

ننام قطعة واحدة لا أشلاء

ننام بعد وداعٍ وحزنٍ

بكل بهاء

ننام ويتذكر الأحياء

 يوم موتنا بلا أخطاء

ولكننا الآن أحياء

رغم الطغيان

 رغم الدمار الثقيل

رغم انعدام الضمير

رغم كل هذا البلاء

أحياءٌ إلى أن يعرف عدونا

أن الحياة بيد الله

و أن الموت بيد الله

و كل ما يده نار صغيرة

وفزع  جبان

أحياءٌ نحن

نحن الأحياء

قد يعجبك ايضا

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة