لا توجد تعليقات

أمضي نحوك: إبراهيم مالك

شعر-موريتاني

نص

إبراهيم مالك / شاعر موريتاني

أمضي نحوكِ كأنّني ٱخر النّاجين من إعصار كاترينا،
أحملُ فوق ظهري أوجاع هذا الزّمن الرّديء
و متاهات وطنٍ تُثقله الزّوابع تِلو الزّوابع

أمضي و كأنّني ٱخر البحّارة التّعساء,
صيّادٌ ماهرٌ لم يُكتب له البقاء حيّا
ليشهدَ أمجادَ مراكبه و أسماكه الزّرقاء

أجرّ مَعي تاريخا من الصّراع و الحقدِ و الخذلان البشري،
أرميه فوق ظهري الأحدبِ كتاريخ الشّعوب العربية المقهورة

لم تكن إفريقيا بهذا العذاب من قَبل
لقد رأينا الإله يَخرج منها سابقا
بعد أن قَصموا ظهره بالغَدر و الجُبن و القهر،
لم تكن لتتركَ طفلا وحيدا هزيلا على قارعةِ طريق
و لم تكن إمرأةٌ تُخرج ثَديها
فلا تجدُ ما يسدّ رَمقَ رَضيع

لكنّها الأيّام انهالت
و تكالبت علينا
و رسمت فوقَ صُدورنا خارطةً للجُوع

لقد رميتُ الحبّ من قلبي
كانت ٱخرَ إمرأةٍ تمسحُ عنّي هذا الوجع
و كنتُ ٱخرَ رجلٍ يمسح عن جَسدها
أَوجاع رجال ٱخرين

ليس لديّ وطنٌ يُمكنني أن أَشتمه كفايةً،
و لم يكن أمامي أبٌ ليُخبرني عن عَدد النّساء
اللائي سَيدخلن حياتي،
و يَخرجن منها يائسات،
لم أمتلك شيئا سِوى قَلب طفلٍ صغير
تَركتُه ٱخر مرّةٍ عند إمرأةٍ أحببتُها، و خذلتني!

أمضي دائما ولا أصلُ،
أدور في نفسِ الفراغ و العتمةِ
تماما كما لو أنّني خارطةٌ مُمزّقةٌ لبلادِ سَحيقة

فكرةُ الموت لا تعنيني إطلاقا،
فكرةُ الحياة تُذكرني بكلّ انهزاماني القادمة و الحاضرة،
فِكرتي عن الشّعر أن نُطلق على أنفسنا رصاصةً
و نَغرقَ في نصّ أَبَدي.

قد يعجبك ايضا
وسوم: , ,

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة