لا توجد تعليقات

أنا وأنور الخطيب والفيلسوف المراوغ: جواد العقاد

أنا وأنور الخطيب والفيلسوف المراوغ

بقلم: جواد العقاد- رئيس التحرير

إنَّ الحديثَ في شاعريّةِ أيَّ شاعرٍ يحتاجُ إلى تجردٍ تام عن الشخص، وها أنا أحاولُ إقناع نفسي حين أتحدثُ أو أكتبُ عن أنور الخطيب بأنَّي غيرُ منحازٍ له لسببٍ بسيط وهو أنّي أستندُ إلى عدةِ معطياتٍ تمكني من قراءةِ نصه بتجرد، ولهذا فأنا منحازٌ جدًا إلى نص أنور.

في بدايةِ دخولي كهفَ الشِّعر الممتدِ إلى اللانهاية تأثرتُ بالشاعر الكوني محمود درويش مثلما وقع تحت سطوته أغلبُ شعراء الوطن العربي، وفيما بعد كرهتُ تأثري هذا جدًا، فلا أحبُّ أنْ يشبهني أحد بدرويش، أشعرُ أنها مهانة، رُغم أني أعشق أو بالأحرى أتعشقُ شعرَ درويش وقد قرأت أغلبه في فترة مبكرة من عمري، ورسخَ في ذاكرتي جزءٌ عظيم منه. أردتُ التحرر من سطوة هذا الشاعر العظيم؛ لأنَّ الأشجار المثمرة لا تكبر في الظل، فلم أعد أقرأ شعره بالمطلق، ونجحتُ في محاولة الخلاص هذه. وكوني أستمتعُ بقراءةِ الشِّعر لا سيما المعاصر صرتُ أتابعُ ما يُصدره الشعراءُ المعاصرون وأقرأ ما يُنشر عبر الإنترنت أيضًا، في الحقيقةِ كان ثمة شعر رائع يستحقُ الإجلال، لكنه لم يروِ عطشي حتى تعرفتُ إلى شعر أنور الخطيب، وكانت القصيدة الأُولى التي قرأتها له هي” المُغيب الناجي من التأويل” من مجموعة موسومة بالاسم نفسه، شدتني القصيدةُ بشكلٍّ رهيب، وروتْ قفرَ روحي من جفاف لم يروه مطرُ شعراء آخرين، كانت القصيدةُ أقرب إلى القداسة، إنَّها أوجُ الشِّعر. بعد ذلك عكفتُ على قراءةِ شعر أنور فأنجرتُ قدرًا لابأس به، وحفرتُ في ديوانه” مري كالغريبة بي” في سبيل البحثِ عن أسراره الجمالية وكتبتُ ما توصلتُ إليه من شرح وتحليل في كتابي” تأملات في الصوفية الجمالية”.

أما عن أنور الخطيب الروائي فقرأتُ عددًا من رواياته، أهمها: شوق مزمن، والكبش، ووردة عيسى وغيرها، كانت روايات مغايرة لكل ما قرأته سابقًا في هذا الفن، كانت شوق مزمن مكتوبة بحساسية الشاعر المرهف التي غرقتُ فيها وأنا أقرأ، أما الكبش فتجاوزت حدودَ التصنيف التقليدي للأدب وتغلغلت في أعماق النفس البشرية، إنَّها روايةٌ مراوغة؛ فلا هي غرائبية تمامًا ولا واقعية. ولكن أجيزُ لنفسي القول، وبكل ثقة إنَّها رواية ساخرة من الحياة بشكل أو بآخر، فهي تُعري البشرَ وطرائق تفكيرهم وتثير همومهم، فالشخصيات تعبر عن انكسارات وهزائم الإنسان أمام جبروت الحياة بوضوح، وأعتقد أنها ترتكز على الشخصيات بشكل أساس.
كما أن الرواية تشير إلى قضايا جوهرية في المجتمع مثل: علاقة الجنسين، والتفاوت الطبقي. وقضايا أُخرى عُبر عنها بأسلوب رمزي غالبًا. الرواية لا تخضعُ لمشرحة النقد وإنما هي مرآةٌ للعُريّ الإنساني، تلامسُ كلَّ إنسانٍ بحسبِ وجعه.
وفي وردة عيسى توغل الكاتب بأسلوبه الغرائبي المعهود إلى أعمقِ نقطةٍ في الإنسان فأخرج عصارةَ وجعِ وألمِ وحرقةِ ونكبةِ ضحايا الإرهاب وتجارةِ البشر والدين والآثار، والصراع الطائفي والسياسي.

والحق أن هذه الروايات حببتْ إليَّ قراءةَ فن الرواية لا سيما أعمال الخطيب، فأخذتُ أقرأ أكثر في إنتاجه الروائي إلى أن قرأتُ روايته الأخيرة” رقصة الفيلسوف” التي أثارتْ في نفْسي تساؤلاتٍ كثيرةً عن الوطن، السلطة، السياسة، الفلسفة، الدين، المرأة، بل عن الكتابة نفسها، فهذه الرواية جعلتني أعرفُ لذةً جديدةً في اللُّغة، إنَّها لذةُ الاكتشاف، لا أعني التأويل، وإنّما قدرةُ لغةِ النص ذاته على التشبع بالثقافات والأفكار مع حفاظها التام على رشاقتها الجمالية، وربما أعجزُ عن توصيل فكرتي في هذه النقطة لأنَّ اللذةَ لا تُقال بل تُعاش.
تحكي الرواية قصة فيلسوف أفسدته السياسة لدرجة يمكننه التحالف مع الشيطان في سبيل مصالحه، وترصد تحولاته الفكرية والسياسية في قالب جميل يُحافظ على توهج الأدب ومتعته، فالرواية تُشبع القارئ فكريًا وجماليًا بحيث لا يطغى الفكر على الجمال البتة، ناهيك عن الحوارات المحملة بالدلالات والثقافات إضافةً إلى الرسم المُتقن للشخصيات والأحداث. هذه السمات موجودةٌ في معظمِ رواياتِ الخطيب التي قرأتها، إلا أن هذه الرواية مختلفة ولا أعرفُ سببًا لذلك، لعلي أُحاول الكشفَ عن أسرارها في مقال نقدي.

ختامًا: أنور الخطيب شاعري المُفضل منذ سنوات وأعتقد أنَّه شاعر القرن الواحد والعشرين، والآن مع رواية”رقصة الفيلسوف” أصبح الخطيب روائيَّ المُفضل، فهذه الرواية أجمل ما قرأتُ، حتى الآن، في فن الرواية على الإطلاق، وأتمنى أن أشاهدها عملًا دراميًا أو سينمائيًا، فهي حتمًا ستضيفُ الكثير إلى الدراما وذائقة الجمهور كما أضافت إلى الأدب.

قد يعجبك ايضا

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة