منوعات

الزواج عن حب والزواج التقليدي قضية تتناولها السينما المصرية

الزواج عن حب والزواج التقليدي قضية تتناولها السينما المصرية

آية محسن- خاص اليمامة الجديدة 

يعتقد البعض أن الارتباط المبني على الحب يؤسس لعلاقة ناجحة وإن كان يخالف التوقعات أحيانًا، أما التقليدي فيحتاج لوقت طويل حتى يستطيع الزوجان الوصول لتفاهمات تجعل من هذا الارتباط مستقرًا.

ويؤكد خبراء أن الزواج القائم على الحب هو أساس نجاح العلاقه الزوجية، ولكن ينبغي أن يرافق ذلك المنطق والعقل وليس العاطفة، لكي نستطيع اختيار شريك حياة بطريقة أفضل، في حين أن بعض الأهالي يرون أن الزواج التقليدي القائم على العقل فقط والتفكير بلا أي ضغط هو الأصلح.

ويؤكد مختصون في علم النفس أن الزواج يُعتبر تجربة اجتماعية إنسانية، وبعيدًا عن العقل أو العاطفة فهو معرَّض للنجاح أو الفشل في الحالتين، بغضِّ النظر إذا كانت العلاقة مبنية على الحب أم لا، لأنه لا توجد قاعدة ثابتة، فإذا كان الفرد يتمتَّع بشخصية خيالية حالمة ورومانسية فهو حتمًا يبحث عن علاقة يتخللها الحب والمشاعر، أما إذا كان الشخص عمليًا وواقعيًا بصورة أكبر فهو يتزوج بعقله ولا يبحث عن الحب لأنه لا يُعتبر من ضمن أولوياته في الحياة.

كما أكدوا على أن تجربة الزواج لا تقوم إلا على التفاهم والودِّ والتقارب النفسي بين الطرفين، وهو ما ينعكس بشكل طبيعي على الأطفال ونشأتهم، وأن الحب في العلاقات الأسرية من شأنه أن ينشئ جيلًا متسامحًا، ذكيًا، عاطفيًا واجتماعيًا؛ ما يجعله أكثر ألفة وتوازنًا.

وهذا ما تناولته السينما المصرية من خلال فيلم عروستي، الذي يتناول مغامرة حب بين شاب وفتاة، وتقودهما رحلة الحب بعد ذلك إلى العديد من المواقف، كما ناقش الفيلم الفرق بين الزواج التقليدي والزواج عن حب.

وكان أبطال هذا العمل الفنان أحمد حاتم وجميلة عوض ومحمود البزاوي وصابرين وزينب غريب ومروان يونس وغيرهم من الفنانين المصريين، ومن إخراج محمد بكير وتأليف مصطفى البربري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى