لا توجد تعليقات

الموسيقى تثيرنا فتسعدنا: ريتا عيسى الأيوب

الموسيقى تثيرنا فتسعدنا…

بقلم /د. ريتا عيسى الأيوب

متابعة/د. لطيفة القاضي

الموسيقى أَنْتْ… تَشُدُّني إليكَ كلَّما سمعتُ ذاكَ المقطع الجميل، ذاكَ المقطع الذي رأيتُ من خلالِهِ محيطَكَ وعانَقَتْ روحي روحَكَ. الموسيقى غذاؤنا حينما نتوقُ إلى الحبِّ فنجوعُ إلى نظرةٍ أو وَمضةٍ من المعشوقِ أو حتى ابتسامة. الموسيقى تثيرُنا فتسعدُنا أو تحزنُنا فتُبكينا، ذاكَ البكاءَ الذي يريحُ النفسَ من شقاءِ الأيّامِ وقساوتِها. هل مِنّا من هو بلا همٍّ أو غمٍّ في يَمِّ هذه الحياةِ الفتَّانة؟ تارةً تُفرِحُنا وتارةً تُبكينا، إلى أن نبحثَ عن توازُنِنا فلا نجدهُ حتى تمتدَّ يدُ السماءِ ناشلةً إيَّانا من يَمِّ الأحزانِ فتُدَغدغُ روحَنا مُنْسِيَةً إيّاها ذاكَ الألم…الموسيقى أَنْتَ وأنا مجتمعانِ على مائدةِ العشق، عِشقٌ يفوقُ في مضمونهِ كلَّ ما كُتِبَ في كُتُبِ الهيامِ منذُ الأزل. فإنْ ذَهَبْتَ بَقيتْ ليَ الموسيقى، وأنْتْ… حتى وإِنْ ذَهَبْتْ.

قد يعجبك ايضا

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة