لا توجد تعليقات

خسارات مُقنّنة: نبيل مملوك

خسارات مُقنّنة

خسارات مُقنّنة

نبيل مملوك / شاعر لبناني

المحزبون الذين
شاهدوا صور
زملائهم المحتكرين
شاهدوا هزيمتهم
فاستنكروا….

*
النجمة التي بقيت
وحيدة
تعاملت مع المساء
على أنه سرير
لا يقع…

*
في العطارة
كانت العجوز
تبحث عن عشبة
تعيدها صبية
ثريّة…

*
تأقلموا مع التقنين
القليل من الكهرباء
القليل من المياه
القليل من الدواء
القليل من الجنس
القليل من الخبز
القليل من الهواء
والقليل من الموت
أيضًا.
*

في الأسبوع الماضي
شعرتُ أني حي
بلا امرأة
فعلاً كانت التاء
التائهة ساكنة للتأنيث…
*

يبدو أن تجربتي الجنسية
المنحرفة الأولى
ليست بقريبة
لذلك سأتدرب على أن أكون
باحثًا
كي أجمع أول حمالة صدر
واول سروال نسائي
وأول كندره
وأول قلم شفاه احمر
وأول قميص أبيض عليه
قبلة حمراء
وأول “لحاف” دافئ
سأضعها في صندوق خشبي
وافتحه ساعة عجزي…

*

الحب لا يعني أبدًا أن أعثر عليّ دون أن أضيع
*

أضحك كلما يصيح المحزب “سرقونا” أمزق كتب النكت فورًا.

*
جريدة تنعون “الشاعرة والكاتبة كتبت…” فقط لأنها امرأة
*

يمكنني أن أخرج تلك الصراعات
من جمجمتي
الاسماك المفترسة
يجب أن تتنفس
الواقع أحيانًا.
*

قلبي باب مفتوح
لمن يهمها الأمر
لستُ حبيبًا جديرًا
أنا رجل يريد أن
يسقط العذرية
عن جبال جسده
*

على حلبة المصارعة الحكم هو الخاسر الحقيقي…

قد يعجبك ايضا
وسوم: ,

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة