نصوص

دون قصدٍ. ربما

دون قصدٍ. ربما

بقلم: صفاء حجازي 

قلبي يذوبُ إذا أطلّ ويُغرَمُ

إني أُجاهِدُ في هواهُ.. وأُهزَمُ

مقالات ذات صلة

.

ما صرّحَتْ يومًا شِفاهيَ إنما

ذاكَ الجميلُ لبالإشارةِ يفهَمُ

.

يدنو فيتسعُ المكانُ بقربهِ

والروحُ تُنصِتُ إذ أتى يترنّمُ

.

الزهرُ ينبتُ من عميقِ مسامهِ

ومن الشّفاهِ فيستفيضُ البلسمُ

.

في وجنتيهِ جمالُ يوسُفَ مشرقٌ

أما العيونُ.. فضوؤها يتكلمُ

 

قد مسّ قلبي دونَ قصدٍ ربما

ماكان بالقلبِ المُتيّمِ يعلمُ

.

وجهٌ أطلّ كما الرؤى فى غفوتي

فبأيّ وجهٍ بعد ذلك أحلُمُ.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى