لا توجد تعليقات

رسالة إلى تلميذي: عباس مجاهد

رسالة إلى تلميذي

بقلم: عباس مجاهد

جاءني تلميذي في نادي أحباب اللغة العربية الفلسطنيني يسألني مما يجب الرجوع إليه في علوم اللغة العربية حتى يفقهها ويكون من العالمين فيها.وكما سألني ما تنصحني لأكون مثقفا.

تلميذي الحبيب؛ تجتاحني الفرحة الكبرى أني أكتب لك ، وأنك تعود لي في أمر دراستك لعلوم اللغة العربية ،وأعلم أنك راغب في امتلاك ناصية الأدب واللغة ؛ فعليك أن تشتغل على نفسك زمنا بقوة القراءة والنهل من الأدب والشعر وكتب الموروث القديم ، وعليك بقراءة كتب المعاني قبل كتب الألفاظ ، وعليك بكتب الفلسفة فهي تقوي الفكر وتزيد من التذوق والتحليل.

تلميذي الحبيب ؛اسبح في عباب بحر كتب الأدب العربي وعليك بكتاب الأغاني وامرر بكتب الجاحظ وزد علمك في البلاغة بالنهل من كتاب المثل السائر.
ولا تنس كتاب العقد الفريد وكتاب أسرار العربية وكتاب الخصائص وأسرار البلاغة وخزانة الأدب.

تلميذي الحبيب؛ أقرّ لك أني كنت في مرحلة ما وأنا في العشرينات من عمري لا علم لي بالعربية، ورغم أني من المتخصصين فيها؛ ولكن بدأت من خلال الجدّ والمثابرة وكنت صبورا وقرأت لسنوات وسنوات فكان يأتي الليل من بعد النهار ولا أسترح إلا قليلا ، وها هو الله يأخذني بالقصد لما نويت أن أكون ممن عَلِم بالعربية.

تلميذي الحبيب؛ وكنت قد سألتني عن معجم تقتنيه ؛ فلا أشمل من تاج العروس إلا لسان العرب ، ولن يخذلك القاموس المحيط من النهل منه والشرب من نقاء فضله.

تلميذي الحبيب؛ إن الأدب بحاجة إلى نابغين ومعجبين وراغبين وحريصين، وأنت سألتني عن أنفع كتاب فأقول لك: القرآن الكريم فأحرص على قراءته وارغب به وكن نابغة في فصول تفاسيره ؛ فهو سبق الكلام ومثبت حركات اللسان، فلا يوجد في العربية ما يساويه أو يتقدمه لفظا ولغة ومعنى ودلالة.

تلميذي الحبيب؛ عليك في البداية حتى تتعلم النحو وقوامة اللسان أن تقرأ أبسط كتب النحو؛ فاقرأ التطبيق النحوي والنحو الوافي وجامع الدروس العربية ، وخذ بعدها طريقك في قراءة الكتاب لسيبويه وأوضح المسالك، وخذ من عباب شرح الكافية وامرر بشرح ابن عقيل.

تلميذي الحبيب؛ لا تجر وراء باعة الكتب والمكاتب فهم يشترون الورق الأبيض ويبيعونه أسود.
تلميذي الحبيب؛ أسأل الله أن يهبك حظا من التوفيق في قراءة كتب جاءتك هدية مع رسالتي لك ، اقرأ وليكن غرضك من القراءة اكتساب قريحة مستقلة وفكر واسع ، وملكة تقويك في البحث والاستنباط والفكر ، وكن مدرسة فيما قرأت ، وأرجو لك التوفيق بعد التقدير فيما تقرأ.

تلميذي الحبيب ؛ وأما بخصوص أن تكون مثقفا ؛فالقراءة هي سبيل المعرفة، وهي وسيلة حفظ ونقل العلوم، والآراء، والخبرات، والمعارف، وهذا هو مكمن وسرِّ أهمية القراءة؛ . إنّ القراءة هي الدليل الألمع والأوضح على رُقيِّ الشعوب وتطوُّرها، فكلّما كانت الشعوب قارئة أكثر ومتمسِّكةً بالكتب بأنواعها أكثر كلَّما كانت أكثر تطوٌّراً ورُقيَّاً، ولعلَّ الأمة العربية اليوم هي من أدنى الأمم من الناحية الثقافيّة، والحداثيّة، والتقدميّة، وبالضرورة المعرفية لقلة القراءة فيها علما أنني من أسعد الناس لما تقوم به وزارة التربيه والتعليم العالي لنشرها مسابقة تحدي القراءة العربي بدعم من دولة عربية ، وها هي مدرسة العودة في محافظة بيت لحم تنافس العالم للفوز باللقب وكم كنت سعيدا أنني أشرفت يوما على طالباتها القارئات.فها أنا تليميذي الحبيب أدلك على ما أوصيت به بنات العودة يوما .

تلميذي الحبيب؛ للقراءة أهميّة فهي وسيلة اكتساب الخبرات والمعارف، ومن هنا فهي الخطوة الأولى لك لامتلاك عقليّةٍ تحليليَّةٍ قادرةٍ على استنباط النتائج من الوقائع والأحداث، وقادرةٍ على بلورة نهجٍ واضح للتغيير والتطوير، وتلافي أخطاء الماضي، ممّا تجعلك ذا رؤيةٍ واضحةٍ، وبصيرةٍ لا تنفد. القراءة هي درب اكتساب الذكاء، فكلَّما قرأت أكثر كنت أكثرَ ذكاءً، مما يجعلك قادراً على تخطِّي المواقف الصعبة التي تعترضك خلال مسيرتك في هذه الحياة بنجاحٍ وتفوُّقٍ مبهرين. القراءة تُقوِّي العلاقات الاجتماعية؛ حيث إنَّ المشاركة في الجلسات النقاشيِّة التي تعقد هنا وهناك والتي تتمّ من خلالها مناقشة كتابٍ معيَّنٍ مُتَّفق عليه مسبقاً هي طريقةٌ جيِّدةٌ في اكتساب الخبرات والمعارف المختلفة، وفي التعرف على وجهات نظرٍ أخرى، وفي تكوين صداقاتٍ وعلاقاتٍ اجتماعيةٍ قويَّةٍ وجديدةٍ. القراءة هي الوسيلة التي يمكن من خلالها معرفة الطريقة التي تُفكِّر الشعوب الأخرى بها، وهي الوسيلة التي يمكن من خلاها أيضاً التعرّف على ما يتمُّ تخطيطه من قبل الأعداء الّذين يتربًّصون بالأمَّة، والّذين يسعون إلى إعاقتها؛ فالقراءة هي عادةٌ تُكتسب منذ نعومة الأظفار، ومن الصعب اكتسابها بعدَ أن يكبُر الإنسان، خاصَّة في ظلِّ هذا التقدم التكنولوجي الهائل الذي مكَّن الجميع من امتلاك وسائل ترفيهيّة عديدةٍ ومتنوعة استطاعت إبعادهم عن الكتب والأوراق.
تلميذي الحبيب؛ اجعل رسالتي محطّ عملك، وسلام عليك قولا من ربّ رحيم.

عباس مجاهد
رئيس نادي أحباب اللغة العربية الفلسطيني.

قد يعجبك ايضا

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة