لا توجد تعليقات

طوقُ نجاةٍ على اليابسة: حسين المخزومي

طوقُ نجاةٍ على اليابسة

حسين المخزومي/ شاعر عراقي

سيوقظك الصباح…
أنتِ التي تجعلين من منبّه الساعة
طوقَ نجاةٍ
لفرط ما تغرقين في النّوم
سيهبط الضوء مثل فراشة
قرب باب بيتك
هذا البيت الذي تريدين أن تستبدليه بآخر فيه الكثير من النوافذ
وباب واحد سأطرقه
قد يخطؤكِ العنوان لبيت ثانٍ
أكبر منه قليلا
فيه من الزوايا ما يكفي
لتخبّئي صوتي فيها
وربما يضيق عليك أيضا
وتفتشين عن بيوت أخرى
تكبر كلما ضحكتِ فيها
بصوتٍ عالٍ..
و غرف تذرع شعركِ
الممتد للصيف القادم
وأبعاد لا تبدو صغيرة
في كاميرا الموبايل
ستبحثين كثيراً عن بيت
يا حبيبتي
وتخطؤكِ الطرق والعلامات الدالة
ولن تجدي واحداً
حينها
سيغلبك النعاس مثل كل مرة
وتنامين في قلبي.

قد يعجبك ايضا
وسوم: , ,

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة