نصوص

عندما تقرع الأقلام

عندما تقرع الأقلام

بقلم: مريم الشكيلية/ سلطنة عُمان 

ماذا أفعل حين تفقد أحرفي بوصلتها أو أن تكون حادة تغوص في لحم الورق ولحمي … أو حين تنفعل وتشطات غضباً وتصرخ في الفراغ ولا تجد ما تتمسك به…

إنني أتبخر في اليوم ألف مرة لو لا تلك الأبجدية التي تتمدد بجانبي….لولا حفنة من المفردات تعيدني إلى تماسك نفسي وتعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف..

مقالات ذات صلة

إنني أحاول أن ألتقط حرفاً ممتلئ بكل الأشياء التي لا تشبهني والتي لا تلتصق بي…

أريد أن أغير من تلك المفردات التي صادف تعثرك بها وجعلتك تتصور مدى هشاشة قلمي…

أريد أن أخرج من رتابت رسائلي التي وصفتها يوماً بفقاعة حبر تهبط على خدوش ورقي…

وإنني أقف خلف سطوري الكتابية خوفاً من أن تنعكس ملامحي على مرآيا سطرك….

أريد أن أقلب مقاعد الثمان والعشرين حرفاً بعد أن بدأت حزمة كتاباتي تسترخي…

أخاف من أن يشيخ قلمي وأنا في منتصف عُمر أو أن يذوب الحبر من إرتفاع حرارة الورق قبل أن تجف تلك الأحاديث التي لم تكتمل…

أحاول أن أجمع بعثرات أبجديتي قبل أن تهبط العتمة على طاولتي وغرفتي وأقلامي ويلتهم الليل ما كتبته تحت وقع الضوء الزاحف من الخارج…

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى