نصوص

قالت: ما الفراغ.. شعر أنور الخطيب

قالت: ما الفراغ

شعر: أنور الخطيب

قالت: ما الفراغُ؟

قلت: فكرةٌ تائهةٌ في جمجمةِ الوقت

مقالات ذات صلة

تنادي قافيةً تتوسّل ساقيها

لئلا، يسقطَ المعنى من السّرو

على رصيف مزدحمٍ، بقصائدَ هاربةٍ من السياط

قالت: وما السّياط؟

قلت: صوتُ أهزوجةٍ مريبةٍ لسجّان المفرداتِ

هتفن في شوارع المدينةِ الكئيبةِ

ضد ممارسة الجِنسِ مع الفراشاتْ،

السّياط، صوتُ اصطكاكِ أسنان الفضاء

من بردٍ، ألمَّ بالأجنّة

السّياطُ، صوتُ عينيِّ جائعٍ للشمس،

صوتُ الذاهبين للصلاة عنوةً،

صوتُ ثدييّ امرأة بُترا، لشبهةٍ في حليب الأبوةِ

صوتُ أبٍ واقفٍ أمام كانزي الذكورةِ في بنوكِ العهر

قالت: وما العهر؟

قلت: شاعرُ البلاط، وهو يكتب الشّعر في مديح السياطِ

قالت: وما البلاط؟

قلت: كائناتٌ تتغذّى على دمِ البنات

تسحبُ الأوكسجينَ من زهورِ المراهقاتِ

تُقفلُ بواباتِ البحرِ خوفاً من المد

قالت: وما المد؟

قلت: هُتاف الموجِ ضدّ الجوع والفراغ

قالت: وما الفراغ؟

قلت: الفراغ، حين تسمحينَ لقلبي اللجوءَ للهاوية

ولا تكوني سلّم القافية..

زر الذهاب إلى الأعلى