لا توجد تعليقات

كرة القدم أكثر من مجرد لعبة: انتماء وإنجاز

كرة القدم أكثر من مجرد لعبة: انتماء وإنجاز

اليمامة الجديدة – عماد أبو سيف

يَعتقدُ أغلب من لا يتابع كرة القدم بمباريتها وبطولاتها المختلفة، أنها ملهاة للوقت، وأنها مجرد لعبة لا فائدة منها، والكثير من الأوصاف التي تُقلل من قيمة متابعيها ومشجعيها المتعصبين وحتى لاعبيها.. فهل هذا الكلام مُنصف؟

تُعد كرة القدم أحد أقدم الرياضات الموجودة فى العالم، حيث أشار الاتحاد الدولي لكرة القدم أن هذه الرياضة قد تم ممارستها قبل 200 عام من الميلاد، وتطورت بشكل كبير مع المتغيرات العصرية، ولكن كان تأسيس فريق شيفيلد عام 1857 بمثابة نقطة تحول في تاريخ اللعبة نظرًا لكونه أول نادي تأسس في إنجلترا، وتأسست أيضًا بطولة كأس الاتحاد الانجليزي عام 1871، وهي تعد أقدم بطولة فى تاريخ كرة القدم.

هذه اللعبة، التي يتابعها أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية، يطلق عليها مسميات جميلة “الساحرة المستديرة” و”الرياضة الجميلة” و”الجلد المدور” ويُطلق على متابعينها بشغف “عُشاق المستديرة”، مسمياتٌ ساحرة كسحر هذه اللعبة وتفاصيلها وحكايتها.

لماذا هي أكثر من مجرد لعبة؟

هي أكثر من مجرد لعبة لأنها تجمع الشعوب على حب أنديتها ومنتخباتها، لأنها تعُلمنا الكثير من المعاني السامية، تُعلمنا الوفاء في الخسارة قبل الفوز، تُعلمنا الصبر، تُعلمنا احترام الخصوم، تعلمنا الاجتهاد والسعي ومطاردة الأحلام حتى تحقيقها، ومَن أفضل من كرة القدم تعليمًا لهذه المعاني!

فهذا نجمنا العربي المصري محمد صلاح، ترعرع في كنف عائلةٍ بسيطة، وكانت ظروفهم المادية صعبة، مما أثر على حياة صلاح الأكاديمية فلم يقدر على الالتحاق بالجامعة، وبطبيعة الحال ظهر شغف صلاح بكرة القدم منذ الصغر، وأبان عن موهبةٍ كروية عظيمة؛ لذا قرر السير على خطى عظماء كرة القدم المصرية، وانتسب إلى أحد الأندية المصرية وهو نادي المقاولين العرب.

جلب محمد صلاح بموهبته الجميلة، أنظار كشافة المواهب والمتابعين، فحاول نادي الزمالك التعاقد معه ولكن اعتبروا تكلفته عالية فلم تتم هذه الصفقة، لتحدث المفاجأة ويتعاقد معه نادي بازل السويسري عام ٢٠١٢، ويحقق تطورًا لافتًا، وينتقل بعدها لتشيلسي ومن ثم لفيونتينا، وينتقل لروما، وفي كل هذه الأندية يحقق إنجازات عديدة، وتطورًا في موهبته، ويحط رحاله أخيرًا في نادي ليفربول الإنجليزي، ويبدأ حكايته الأسطورية.

حقق محمد صلاح في ليفربول إنجازات فاقت كل التوقعات، وحصد العديد من البطولات الأوربية والمحلية المهمة، إضافةً للجوائز الفردية القيِّمة، وترشحه العديد من الجوائز العالمية، ليصبح محمد صلاح على قائمة نجوم كرة القدم العالمية، ونموذجًا يفتخر به عالمنا العربي، وقدوةً للكثير من الشباب الذين يسعون لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم، ومثالا يعلمنا الصبر والعمل والجد والاجتهاد والسعي نحو الوصول إلى القمة.

فهذا المثال البسيط من عشرات الأمثلة، يعلمنا الصبر والاجتهاد ومواصلة العمل والتطور وتطوير الذات، ليس فقط في كرة القدم، وإنما في جميع أمور حياتنا.

هي أكثر من مجرد لعبة، عندما يبكي مصورٌ عراقي وهو يشاهد منتخب بلاده يتلقى الأهداف ويهُزم في إحدى المباريات، هي أكثر من مجرد لعبة، عندما يجتمع حول شاشة التلفاز الكبير والصغير، الرجال والنساء، يشاهدون ويساندون ويهتفون لمنتخبهم الوطني، أو لناديهم المفضل بكل وفاء وشغف، إذن هي “أكبر مما يعتقدون”.

قد يعجبك ايضا

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة