نصوص

كنا اثنين نمشي بين دروب الحزن 

كنا اثنين نمشي بين دروب الحزن

بقلم: شيماء يسري

كنا اثنين

نمشي بين دروب الحزن

نصلي في رحاب المعاناة

نذهب نحو محراب الأسى

ونبكي نبيذاً

على سنوات مرت

ولم تنتشلنا منها المقاومة

كنا اثنين

في خيالي نرقد متعبين

مبتورين من شيءٍ يدعى ” سعادة ”

نكتب بأنامل نصف عارية

تتحدى تصريحات التعاسة

وتتأمل صقيع الأيام في ضجر

كنا اثنين

نشرب قهوتنا مع ريح الذكرى

جالسين أعلى طاولات الخيبة

نسبح في عمق خيال يجمعنا

وننتشي من قمم الألم التي نصلُها

بعد طرقٍ طويلة ومتعرجة

بعد آمالٍ عُطبت في دواخلنا

بعد حنينٍ تهاوى في الأسى والبكاء

كنا اثنين

نتبع الخطوات نحو الهاوية

نقف أعلى شطط الجنون

نتماهى في العبث الدائم

ننجرفُ نحو المجهول

ونبيع الأمل لقوافل الماضي

ونبتاع الهزائم في مودة وسكون

كنا اثنين

نشرب من المرارة قهوة

تطعمنا الدنيا جنون شائك

نهتف في ثورات الزمن باسم الحرية

ونطعن الذكرى بسيوفٍ حائرة

كنا اثنين

أنا وقلبي

وقلبي وأناملي

وكتابةٍ أرهقتني

ونصوصي الفارغة

وحزنٍ أبديٌّ .. يدوي في دروبي

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى