لا توجد تعليقات

مجهول في مرآة قاسية: أسامة حداد

شعر مصري

مجهول في مرآة قاسية

أسامة حداد/ شاعر مصري

مهملٌ كموظفٍ رسمي
ومشاغبٌ أشبه مطبًا على الطريق،
أرعنٌ مثل رصاصةٍ فشلت مرتين،
نسيت خطوتين لدى ماسح الأحذية،
وذراعي علقتها عابرة على مشجب
رأسي لا أعرف أين تركته،
والطريق غير مكتملٍ
المئذنة لا تتسلق الحوائطَ
وﻻ تقف علي أسوار القمر،
الحافلات ﻻتعرف الفارق
بين المنازل والنهر
والهواء مصاب بسعارٍ يواصل نباحه،
الفوضى تغني كفرقةٍ متجولةٍ
والنرد ﻻ يستجيب لأصابعي الطائشة.
حماقتي تنبح مع كلاب متشردة
والحياة يتوقف أنينها في رئات متعبة،
وصورتي لمجهولٍ أحاول اكتشافه.

قد يعجبك ايضا
وسوم: , ,

المزيد من المقالات المشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

القائمة