نصوص

منذُ ابتدأتُ الكتابة

منذُ ابتدأتُ الكتابة

بقلم: صفاء حجازي 

وَمُنذُ ابتدأتُ الكتابةَ أيقنتُ أنّ

كلامَ المساءِ سيمحوه إصبعُ صُبحٍ جديدٍ

مقالات ذات صلة

إذا ما اكتملنا معًا

إذا ما اقتسمنا سطورَ الوُعودِ

ومنذُ ابتدأتُ الكتابة

تيقنتُ أن جميعَ الفراغاتِ في دفترِ القلبِ دوْما

كلامٌ كبير

وفي الصّمتِ ألفٌ من القولِ يخشى الظهورْ

تيقنتُ أن سلامَ المحبينَ ليس سلامًا

فمن قالَ أن لقاءَ يدينا دوما يسمى سلامْ؟

فذاك السلامُ اشتعالٌ حريقٌ

عتابٌ تخبّأ يومًا

بعمقِ المسامْ

وفيهِ اغترابٌ غيابٌ عذابٌ

وفيهِ يُصبّ وقود الكلامْ

ومنذُ ابتدأتُ الكتابةَ أيقنتُ أنّ الوجوه التي نرتديها

على مسرحِ العمرِ ليستْ تنكُّرْ

فذاكَ الهروبُ المريبُ من البعثراتِ التي

قد تصيبُ الملامحَ يُصبحُ في دمنا

حينَ نكبُرْ

فنبرأ من جرحِنا في الخفاءْ

ونهربُ مثل الصغارِ لحضنِ الضياءْ

ومازلتُ أؤمنُ منذ ابتدأتُ الكتابة

بأني خلافَ جميعِ النساءْ

فقلبي غادرَ سِجنَ الضلوعِ

وصارَ مقيمًا بينَ الأصابعِ ينبضُ شِعرًا

ومازلتُ منذُ ابتدأتُ الكتابة

أصوغُ على شفتيهِ سؤالي

ومابينَ حرفٍ وحرفٍ أذوبُ لألقى جوابه

ومازلتُ في كل لحظةِ بوحٍ

أسرحُ كل الأصابعِ بيني وبينه

فيفقدُ ذاكَ الجميلُ صوابه.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى