نصوص

هدير.. نص: خديجة أبو لبدة

هدير

بقلم: خديجة أبو لبدة/ فلسطين

هدير

استيقظت جندياً لأول مرة حين روتك جدتك

مناضلاً جباراً شهيدا

الا ان كل الاحاديث قد سقطت من الحنجرة الى القاع

حين وضعوا الصخر فوق صدرك

والسياط يلهو فوق جلدك

قل

هذه الأرض ليست لك

إنك العبد الهالك

يصبون سوط العذاب فوق رأسك لاهين

وأنين قيحك وصل المخافر

فضع الطين فوق جرحك حتى يبرأ

وحده صدى الزنزان يشهد لك

وانهض هذه الأرض لك

لاحاجز يبنى أمامك من حجارة القدس

لعمرك ذاك كمين الفوارس

غار حراء يتعبده المقدسي عند الشهادة

فاخلع اسمك ذاك المكان طاهر

وحدها آثار العساكر والحوافر تبقى

ملعونة حتى موت آخر

ووحده الشهيد له اسم خالد

خلق الفلسطيني من طين لازب

وحسبما تقضي الأوامر

يظل ينزف الجسد حتى تفنى الذخائر

فَلَقٌ هو جسدك

برزخ بين عدوك وأرضك

حفظ الله جنده

فادخلوا القدس آمنين

وحدك شاعر ووحدها آياتك هديرٌ

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى